وزيرة الدولة الألمانية بومر تدين تدمير الجماعة الإرهابية داعش لمدينة نمرود الأثرية في العراق وتدعو للسلام

صرحت ماريا يومر وزيرة دولة بالخارجية الألمانية ورئيس لجنة التراث العالمي لدى اليونسكو في 9 مارس / آذار في برلين تعليقاً على تدمير جماعة داعش الإرهابية لأثار مدينة نمرود الأثرية بما يلي:

"إن الهجمات البربرية المستمرة التي تقوم بها جماعة داعش الإرهابية في العراق شىء مفزع، وخاصة أعمال الاختطاف التي تتم في تكريت، وإضرام الحرائق في مدينة البغدادي والتدمير الممنهج للآثار والمخطوطات الدينية والثقافية التي تعود إلى عقود سبقت في الموصل وكذلك الحفريات الأثرية التي اكتشفت حديثاً في مدينة نمرود الآشورية. جميعها أمور لا تطاق ولا يمكن السكوت عليه. أشعر بالصدمة وأدين هذه الأفعال بأشد عبارات الإدانة.
إن "عمليات التطهير الثقافي" التي تقترفها داعش تصيب الثقافة والتاريخ والتقاليد وروح العراقيين والناس في المنطقة والعالم كله بجروح عميقة. علينا ألا نسمح لداعش بمحو الذاكرة الثقافية للمنطقة.
أنا أؤيد نداء مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومدير عام اليونسكو إيرينا بوكوفا بضرورة وقف الهجمات الإرهابية والتجارة غير المشروعة في الآثار والتي تعتمد عليها داعش في تمويل جرائمها.
كل دولة مسؤولة عن حماية ممتلكاتها الثقافية، إلا إن حماية الممتلكات الثقافية لا تنتهي عند هذه المسؤولية. عندما تعجز دولة عن التصدي لهذه المسؤولية وحدها فإن المجتمع الدولي كله عليه تقديم العون وخاصة في حالات الأزمات والصراعات المسلحة. ألمانيا تأخذ هذه المسؤولية على محمل الجد سواء دولياً أو وطنياً. تسعى الحكومة الألمانية لإعادة تنظيم حماية الممتلكات الثقافية تنظيماً جذرياً من أجل الوقوف ضد التجارة المشروعة في الآثار."


خروج من الموقع المتنقل للسفارة الألمانية