ساهمت سياسة دعم النشاطات الاقتصادية الخارجية في نجاح الاقتصاد الألماني في الأسواق العالمية. وهي تقوم على ثلاثة دعائم، تشارك فيها كل من الدولة والقطاعات الاقتصادية. الممثليات الخارجية البالغ عددها 229 (بين سفارة وقنصلية)، وغرف التجارة الخارجية (AHKs) البالغ عددها 80، علاوة على وفود وممثلين للاقتصاد الألماني في 80 بلدا بالإضافة إلى مؤسسة الاقتصاد الخارجي وتسويق المركز الاقتصادي GTaI – German Trade and Invest، كلها منتشرة وموجودة في أهم أسواق التصدير في العالم. حيث تقوم مجتمعة بدعم الشركات في فتح أسواق خارجية جديدة وتساهم في تحسين الظروف والشروط المحيطة. العاملون في السفارات والقنصليات الألمانية في الخارج، إلى جانب العاملين في وزارة الخارجية في برلين يرون في أنفسهم المرافقين السياسيين ومفاتيح أبواب الاقتصاد ومساعدين ومستشارين. هكذا يقومون على سبيل المثال ببناء العلاقات مع أصحاب القرار في السياسة والاقتصاد في الخارج.

غرف التجارة الخارجية هي عبارة عن تجمعات اختيارية من شركات من ألمانيا وشركات من الدول المختلفة المعنية تستوطن هذه الدول. وهي تضم 40000 مشتركا من مختلف أنحاء العالم. مؤسسة GTaI التي انطلقت في العام 2009 بمبادرة من الوكالة الاتحادية للاقتصاد الخارجي (bfai) والمؤسسة المسؤولة عن الدعاية لجذب المستثمرين الأجانب مؤسسة الاستثمار في ألمانيا، تقدم معلومات مختلفة عن الاقتصاد للشركات الأجنبية والوطنية على السواء.

تشجيع التجارة الخارجية

هنا تجد معلومات اقتصادية عن العراق ولمحة عامة عن أنشطة وزارة الخارجية الألمانية في مجال تشجيع التجارة الخارجية.

المعارض في ألمانيا

 
(© Messeaustausch deutsche Wirtschaft)
خروج من الموقع المتنقل للسفارة الألمانية