(© )

أقيمت احتفالية في بغداد يوم 23 آيار سلم خلالها السفير فرانتس يوزيف كريمب معدات ضرورية جدا لاتخاذ تدابير لتحقيق الاستقرار في الأنبار، ما يسمى ب "مجموعة مواد أساسية لتحقيق الاستقرار "، الى محافظ الانبار صهيب الراوي. تساعد هذه المعدات مجلس محافظة الأنبار في تأمين الخدمات الأساسية في مدن المحافظة التي تم تحريرها من داعش. تنتظر حاليا، حسب معلومات رسمية، حوالي 300.000 أسرة من الأنبار، ممن يعيشون خارج المحافظة، لكي يتمكنوا من العودة إلى منازلهم التي أصيب جزء منها بأضرار بالغة.

بحضور الدكتور مهدي العلاق، الأمين العام لمجلس الوزراء، شدد السفير كريمب في كلمته على أهمية  التعاون الجيد بين الحكومة المركزية والحكومة المحلية كشرط أساسي لتحقيق الاستقرار الناجح في المناطق المحررة.

تنفذ الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) برنامج "مجموعة مواد أساسية لتحقيق الاستقرار "، الممول من الحكومة الاتحادية ، الذي يشمل شراء وتسليم السلع، وكذلك إجراء دورات تدريبية، تبلغ قيمته الحالية 13 مليون يورو.

تضمنت مجموعة المعدات التي تم تسليمها اليوم للانبار، مركبات إزالة الأنقاض و الشفلات، رافعة وشاحنة للقمامة وغيرها. سوف تستخدم هذه المعدات لفتح طريق وصول أولي للمناطق المنكوبة وتسريع أعمال التنظيف. تضمنت المعدات أيضا ناقلات لتنقية المياه مجهزة بفلاتر لتلبية الاحتياجات الأساسية للسكان من مياه الشرب فضلا عن العديد من المولدات لتوفير الطاقة للبنية التحتية الحيوية مثل المستشفيات والمدارس. سيتم  استخدام هذه المعدات في الفلوجة وحديثة وهيت، والصقلاوية، والحبانية والرمادي وغيرها.

وقد عبر الدكتور مهدي العلاق، خلال كلمة ألقاها في هذه الاحتفالية، عن شكره لألمانيا للدعم المتواصل للعراق، وخاصة في مجال تحقيق الاستقرار. أكد الدكتور مهدي العلاق أن " مجموعة مواد أساسية لتحقيق الاستقرار " لا تمثل سوى جزء صغير من التعاون الثنائي والمساهمة الألمانية. أشار العلاق، من بين عدة أمور، الى القرض الألماني بقيمة 500 مليون يورو، الذي منحه بنك التنمية الألماني للعراق، نيابة عن الحكومة الاتحادية، لتمويل مشاريع البنى التحتية في المناطق المحررة.

من جانبه، تقدم محافظ الأنبار صهيب الراوي بالشكر للحكومة الألمانية والشعب الألماني على مساهمتهم المتميزة. بعد الأعمال الشنيعة لإرهابيي داعش، لن تتمكن محافظة الانبار من الوقوف على قدميها مرة أخرى، إلا بمساعدة دولية. من خلال المساعدة الألمانية، ستتمكن الحكومة المحلية من ضمان الخدمات الأساسية للسكان في محافظة الانبار.



  • 1 - 7
  • 1 - 7
خروج من الموقع المتنقل للسفارة الألمانية