بحضور السفير فرانز يوزيف كريمب وقعت الحكومة العراقية وبنك التنمية الألماني في 13 شباط في بغداد اتفاقا على قرض مالي بقيمة  500 مليون يورو. بذلك تدعم ألمانيا الحكومة العراقية من أجل إعادة تأهيل البنية التحتية الخدمية في المناطق المحررة من داعش.

سيوفر بنك التنمية، الذي تمتلكه الجمهورية الاتحادية  والولايات الألمانية، الأموال اللازمة للعراق لتغطية نفقات استعادة الخدمات الأساسية مثل المياه والصرف الصحي والكهرباء والنقل والمرور، في المناطق المحررة.  يشكل هذا أيضا الأساس لإعادة بناء الاقتصاد في المناطق المتضررة وتشجيع العودة الدائمية للنازحين داخليا في المناطق التي تم حريرها من داعش.

في نفس اليوم، صرح وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل في برلين: "نريد أن ندعم الحكومة العراقية في استعادة البنية التحتية الخدمية، حتى يتمكن الناس الذين اضطروا إلى الفرار من إرهاب داعش أن يعودوا إلى ديارهم. داعش لا يمكن أن يهزم فقط عسكريا . عندما يرى الناس في المناطق المحررة مستقبل جيد لهم ولأسرهم، لن يجد الإرهاب بيئة ملائمة. انها مهمة شاقة، ولكنها تعزز أيضا المجتمع العراقي، مما يساعدعلى تمهيد الطريق نحو مستقبل سلمي ويعالج أسباب الهجرة من جذورها ".

خروج من الموقع المتنقل للسفارة الألمانية