تدعو الجمعية العامة للأمم المتحدة للحفاظ على التراث الثقافي العراقي وحمايته ومكافحة الاتجار غير المشروع بالقطع الأثرية. وقد جاءت المبادرة لهذا القرار من ألمانيا والعراق، وحصلت يوم 28 آيار على أكثر من 80 من المؤيدين الآخرين في المجتمع الدولي.
في كلمتها أمام الجمعية العامة يوم الخميس، اعتبرت وزيرة الدولة في وزارة الخارجية ماريا بومر الاعتداءات على الممتلكات الثقافية "جرائم حرب، يجب تعقبها" وأعربت عن قلقها إزاء التوجه المتزايد في جميع أنحاء العالم، لاستخدام الهجمات على المؤسسات الدينية والتعليمية أو مؤسسات الفنون، كتكتيك حرب.


خروج من الموقع المتنقل للسفارة الألمانية